ما هي متلازمة التمثيل الغذائي وهل يمكن معالجتها؟

بمرور السنين، يبدو أن المشاكل الصحية تستمر في التراكم فحسب — واحدة تلو الأخرى.

 

فقد يبدأ الأمر بتحذير الطبيب وتنبيهه لك بشأن نسبة السكر في الدم لديك ووزنك، ولكن يشعر الطبيب أو الطبيبة رسميًا بالقلق حيال مرحلة ما قبل الإصابة بداء السكري والسمنة (وخاصة الوزن الزائد في محيط الخصر)، بالإضافة إلى مستويات ضغط الدم، أو الدهون، أو الكوليسترول لديك.

 

عندما يُذكر مصطلح "متلازمة التمثيل الغذائي"، فإنك تتساءل على الفور: ما هي متلازمة التمثيل الغذائي؟

 

توضح د.كارلا سانت أندريه، أخصائية الغدد الصماء في مستشفى هيوستن ميثوديست، "متلازمة التمثيل الغذائي، المعروفة أيضًا باسم متلازمة مقاومة الأنسولين أو المتلازمة إكس، هي مجموعة من عدة حالات تزيد — معًا — من خطر إصابة شخص بداء السكري وأمراض القلب المتزايدة،".

 

يزداد انتشار هذه المتلازمة في جميع أنحاء العالم، ويعاني حوالي ثلث سكان الولايات المتحدة من متلازمة التمثيل الغذائي. تتساوى معدلات خطر الإصابة بهذه المتلازمة لدى الرجال والنساء.

 

تتضمن متلازمة التمثيل الغذائي مشاكل صحية مثل:

 

  • ارتفاع نسبة السكر في الدم (فرط سكر الدم)
  • دهون زائدة حول محيط الخصر (سمنة البطن الحشوية)
  • ارتفاع ضغط الدم (فرط ضغط الدم)
  • ارتفاع مستوى الدهون الثلاثية
  • انخفاض مستويات الكوليسترول الجيد

"إذا وضع الطبيب تشخيصًا لإصابتك بمتلازمة التمثيل الغذائي، من المهم اتخاذ الإجراءات اللازمة. من خلال تغيير نمط الحياة وتناول الأدوية اللازمة، يمكن معالجة متلازمة التمثيل الغذائي، مما يقلل من خطر الإصابة بحالات صحية أكثر خطورة."

 

سواء كان لديك تاريخ عائلي من الإصابة بمتلازمة التمثيل الغذائي، أو إذا تم تشخيصك للتو، يرد فيما يلي كل ما تحتاج معرفته لفهم هذه الحالة بشكل أفضل، وخمس خطوات يمكنك اتباعها لمنع الإصابة بهذه المتلازمة أو ربما معالجتها.

 

لماذا تُعد متلازمة التمثيل الغذائي حالة مرضية خطيرة؟
تتصف متلازمة التمثيل الغذائي بأنها حالة من المقاومة الخلوية للأنسولين، وهو هرمون مهم لتحويل السكر الذي تتناوله إلى الطاقة اللازمة لتغذية الجسم.

 

وتوضح د.سانت أندريه "ومن بين وظائف الأنسولين الأخرى المهمة للغاية، أنه يساعد على دخول السكر الموجود في مجرى الدم إلى الخلايا، حيث يُخزن بعد ذلك أو يتحول إلى طاقة. ولكن إذا أصبحت الخلايا أقل استجابة إلى الأنسولين، سيواجه السكر صعوبة في الدخول إلى الخلايا، مما يؤدي إلى ارتفاع مستويات السكر في مجرى الدم،".

 

يؤدي نقص الاستجابة إلى الأنسولين إلى الإصابة بالتهابات جهازية مزمنة، ويمكن أن يكون لديه تأثيرات كبيرة أخرى على الجسم، بما في ذلك:

 

  • إلحاق الضرر بالأوعية الدموية
  • زيادة الوزن
  • تفاقم مقاومة الأنسولين

تضيف د.سانت أندريه "تؤدي زيادة الوزن، وخاصة زيادة الدهون الحشوية المفرطة، إلى زيادة الالتهابات سوءًا، مما يؤدي إلى ارتفاع مستويات السكر في مجرى الدم،".

 

وفي النهاية، ترتبط متلازمة التمثيل الغذائي بمجموعة واسعة من الأمراض، بما في ذلك:

 

  • داء السكري من النوع الثاني
  • ارتفاع ضغط الدم
  • السمنة
  • أمراض القلب
  • أمراض الكبد الدهني
  • حصى المرارة
  • متلازمة المبيض متعدد الكيسات (PCOS )
  • انقطاع النفس الانسدادي النومي
  • النقرس

 

 

كيف يتم تشخيص متلازمة التمثيل الغذائي؟
من أجل تشخيص الإصابة بمتلازمة التمثيل الغذائي يتطلب الأمر أكثر من المعاناة فقط من ارتفاع نسبة السكر في الدم أو زيادة في دهون البطن. ويرجع هذا إلى أن هذه المتلازمة في الواقع عبارة عن مجموعة من الاضطرابات الأيضية، ويجب أن يعاني الشخص من عدة مشاكل صحية مصاحبة ليتم تشخيص إصابته بمتلازمة التمثيل الغذائي.

 

تتضمن المعايير اللازمة لتشخيص الإصابة بمتلازمة التمثيل الغذائي المعاناة من:

 

  • خلل في الجلوكوز بالصوم (ارتفاع نسبة السكر في الدم) – بحيث تكون 100 مليجرام/ ديسيلتر أو أكثر
  • زيادة دهون البطن – بحيث يكون قياس مؤشر كتلة الجسم 30 أو أكثر و/أو يكون قياس محيط الخصر أكبر من 40 إنشًا للرجال و35 إنشًا للنساء
  • ارتفاع ضغط الدم – 135/80 مليمتر زئبق أو أكثر
  • ارتفاع نسبة الدهون الثلاثية – بحيث تكون 150 مليجرام/ ديسيلتر أو أكثر
  • انخفاض مستويات البروتين الدهني المرتفع الكثافة (HDL )، والمعروف أيضًا باسم الكوليسترول الجيد – بحيث تكون أقل من 40 مليجرام/ ديسيلتر لدى الرجال أو أقل من 50 مليجرام/ ديسيلتر لدى النساء

توضح د. سانت أندريه "إذا استوفي شخص ثلاثة معايير من هذه المعايير الخمسة، فيُعد أو تٌعد مصابة بمتلازمة التمثيل الغذائي،".

 

هل يمكن معالجة متلازمة التمثيل الغذائي؟
قد تأتي متلازمة التمثيل الغذائي بمفردها دون أن تكون مصاحبة بأي أعراض، ولكن يمكن أن تؤدي الحالات الصحية الخطيرة التي تحدث بشكل صامت ضمن هذه المتلازمة إلى مضاعفات خطيرة للغاية ووخيمة.

 

على سبيل المثال، يمكن أن تتراوح أعراض داء السكري من أعراض مزعجة (ازدياد العطش والحاجة للتبول) إلى أعراض شديدة (تشوش الرؤية، وصعوبة التئام الجروح، وزيادة خطر الإصابة بالعدوى). ودعونا لا ننسى زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب، وهي السبب الرئيسي وراء حالات الوفاة في الولايات المتحدة.

 

تذكر د.سانت أندريه "هناك العديد من عوامل خطر الإصابة بمتلازمة التمثيل الغذائي، التي يمكن تعديل العديد منها — مما يؤدي إلى ارتفاع مستويات السكر في مجرى الدم،".

 

ومع ذلك، تضيف د. سانت أندريه أنه إذا عانت عائلتك من عدة حالات مصاحبة لهذه المتلازمة، مثل داء السكري من النوع الثاني أو السمنة، ستحتاج إلى بذل جهد أكبر لمنع الإصابة بها أكثر من أي شخص ليس لديه استعداد وراثي للمرض.

 

وإذا كنت تعاني بالفعل من ضرر كبير يصيب القلب، والأوعية الدموية، وأعضاء أخرى، سيكون من الصعب معالجة متلازمة التمثيل الغذائي.

 

تصرح د. سانت أندريه "ولهذا السبب يكون من المهم للغاية منع الإصابة بمتلازمة التمثيل الغذائي أو الحصول على علاج بأسرع ما يمكن، مما يؤدي إلى ارتفاع مستويات السكر في مجرى الدم،".

 

إذا حذرك الطبيب بشأن الإصابة بمتلازمة التمثيل الغذائي أو قام بتشخيص إصابتك بها، يتعين عليك اتباع هذه الخطوات المهمة لمنع الإصابة بها أو معالجتها:

 

1. فقدان الوزن و/أو الحفاظ على الوزن الصحي
أوضحت دراسة أجريت في المعهد الوطني لداء السكري وأمراض الجهاز الهضمي والكلى أنه حتى فقدان القليل من الوزن — 5 إلى 7% من وزن الجسم — يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بداء السكري بمعدل يزيد عن النصف.

 

تذكر د.سانت أندريه "ولا سيما أن الدهون الحشوية الموجودة على طول محيط الخصر تساهم في الإصابة بالتهابات جهازية، مما يؤدي إلى ارتفاع مستويات السكر في مجرى الدم،". "ستساعدك أيضًا الطرق الشائعة لتقليل الدهون — اتباع نظام غذائي وممارسة التمارين الرياضية — على فقدان الدهون الحشوية المسببة للالتهابات."

 

عندما يتعلق الأمر بفقدان الوزن، يجب ممارسة مجموعة من تمارين الكارديو الهوائية لمدة 30 دقيقة على الأقل خمسة أيام في الأسبوع، وممارسة تمارين القوة لمدة يومين أو ثلاثة أيام في الأسبوع. ومع أنه يمكن لتمارين الكارديو الهوائية المساعدة على حرق المزيد من السعرات الحرارة أثناء أداء التمارين، يمكن أيضًا للعضلات التي تُبنى أثناء أداء تمارين القوة المساعدة على تعزيز عملية التمثيل الغذائي بحيث تحرق السعرات الحرارية حتى وإن لم تمارس التمارين الرياضية.

 

كما تضيف د.سانت أندريه "ليس من الضروري أن تكون تمارين القوة مخيفة كما تبدو. اقترح البدء بتمارين وزن الجسم، وهي حركات تعتمد على وزن جسمك الخاص، مما يؤدي إلى ارتفاع مستويات السكر في مجرى الدم،".

 

2. تناول طعام صحي
يمكن أن يساعدك اتباع نظام غذائي صحي على تجنب الزيادة في نسبة السكر في الدم، وخفض ضغط الدم لديك، وفقدان الوزن — يمكن أن تساعد جميعها في منع الإصابة بمتلازمة التمثيل الغذائي أو معالجتها.

 

توضح د.سانت أندريه "يتضمن النظام الغذائي الصحي المزيد من الفواكه والخضراوات، والحبوب الكاملة الغنية بالألياف، وكمية معتدلة من الدهون غير المشبعة، ومصادر بروتين خالية من الدهون مما يؤدي إلى ارتفاع مستويات السكر في مجرى الدم،".

 

عند تناول طعام صحي، هناك أيضًا أطعمة سترغب في محاولة تقليلها، مثل:

 

  • المشروبات السكرية والوجبات الخفيفة
  • الوجبات التي تحتوي على نسبة مرتفعة من الملح
  • الدهون غير الصحية، مثل الدهون المشبعة والدهون المتحولة
  • الكحول

3. زيادة الحركة، وتقليل فترات الجلوس
صدق أو لا تصدق، ترتبط قلة النشاط البدني (يُقاس عادة من خلال حساب عدد ساعات جلوس الشخص يوميًا) بمتلازمة التمثيل الغذائي وداء السكري.

 

لذا، حان الوقت لتسأل نفسك: هل تجلس لفترات طويلة؟

 

توضح د.سانت أندريه "يرتبط النشاط البدني بمجموعة من الفوائد الصحية، مما يؤدي إلى ارتفاع مستويات السكر في مجرى الدم،". "المدة المقترحة لممارسة النشاط البدني اليومي هي 30 دقيقة من التمارين، ويمكن أن يكون هذا الأمر سهلًا مثل ممارسة المشي السريع يوميًا أو اختيار صعود السلالم بدلًا من استقلال المصعد."

 

4.  معرفة التاريخ الطبي للعائلة
قد "تعاني عائلتك" بالفعل من متلازمة التمثيل الغذائي، فضلًا عن العديد من الحالات الفردية التي تتضمنها — وهذا يعني أنه يمكن للجينات التي ورثتها أن تؤثر على خطر الإصابة بهذه المتلازمة.

 

تصرح د.سانت أندريه "وعلى الرغم من أنه يمكن تعديل بعض عوامل الخطر، إلا أن وجود استعداد وراثي للإصابة بمتلازمة التمثيل الغذائي أمر لا يمكن تغييره. هذا لا يعني أنك ستصاب بهذه المتلازمة، ولكنه يعني فقط أنك قد تكون أكثر عرضة للإصابة بها، مما يؤدي إلى ارتفاع مستويات السكر في مجرى الدم،".

 

أسهل طريقة لمعرفة ما إذا كان لديك استعداد وراثي للإصابة بهذه المتلازمة هو معرفة التاريخ الطبي للعائلة.

 

5. المحافظة على صحتك
إذا تم تشخيص إصابتك بمتلازمة التمثيل الغذائي، قد يحيلك الطبيب إلى أخصائي، مثل أخصائي الغدد الصماء — وهو طبيب متخصص في علاج اضطرابات الغدد الصماء مثل داء السكري — أو أخصائي أمراض القلب.

 

توصي د.سانت أندريه بالحرص على زيارة الطبيب أو الأخصائي بانتظام، وتناول أي أدوية قد يصفها أو تصفها، والاستمرار في تنفيذ خيارات نمط الحياة المذكورة أعلاه، مما يؤدي إلى ارتفاع مستويات السكر في مجرى الدم،".

 

مشاركة