3 أسباب تعلل سبب حاجتك إلى ارتداء قناع بعد الحصول على لقاح كوفيد-19

من المحتمل أنك متحمس جدًا للحرية المكتشفة حديثًا التي يوفرها لك التطعيم ضد كوفيد-19 بعد أشهر من طلب تناول الطعام في الخارج وإلغاء الرحلات والتواصل الاجتماعي من خلال شاشات أجهزتك المختلفة؛

إلا أنه ولسوء الحظ، ليس الأمر بهذه البساطة...

يعتبر لقاحا Pfizer وModerna لكوفيد-19 قفزة هائلة إلى الأمام في جائحة غيّرت حياة البشر وتسببت في وفاة عديدين. وعلى الرغم من أن هذه اللقاحات ستساعد في الوصول إلى الضوء في نهاية النفق، لا يزال هناك المزيد من العمل الذي يتعين القيام به، كما تقول د. أشلي دروز، المديرة الطبية للوقاية من العدوى ومكافحتها في هيوستن ميثوديست. «يتضمن هذا العمل استمرار الإجراءات الوقائية التي كنت تمارسها منذ مارس الماضي لبضعة أشهر إضافية - حتى لو تلقيت اللقاح».

تشمل تدابير السلامة هذه:

  • ارتداء القناع
  • المحافظة على مسافة 6 أقدام بينك وبين الآخرين
  • تجنب التجمعات الكبيرة

نحن نعلم بالتأكيد أنها ليست الأخبار التي ربما كنت ترغب في سماعها. ولكن، قد يكون من المفيد معرفة سبب ذلك.

والدكتورة دروز موجودة هنا لشرح الأسباب الرئيسية الثلاثة التي لا تزال بحاجة إلى اتخاذ الاحتياطات بعد التطعيم بها.

  • هناك فارق زمني بين التطعيم وتطوير المناعة

يختلف كل لقاح عن الآخر، ولكن ما نعرفه عن لقاحي Pfizer وModerna لكوفيد-19 هو أن اكتساب آثارهما الوقائية الكاملة يستغرق بعض الوقت.

«ستحتاج إلى لقاحين بالنسبة للقاح فايزر، فيها الجرعة الثانية تأتي بعد ثلاثة أسابيع من الأولى. وبعد الجرعة الثانية، سيستغرق الأمر أسبوعًا آخر أو نحو ذلك لتصبح محميًا تمامًا. وسيستغرق جسدك وقتًا لتطوير الاستجابة المناعية المحددة اللازمة لدرء كوفيد-19». تقول د. بروز.  وكذلك الأمر مع لقاح Moderna، حيث يتمثل الاختلاف الحقيقي الوحيد هنا في حاجتك إلى الانتظار لأربعة أسابيع بين جرعتك الأولى والثانية من اللقاح.

ويعني هذا التأخير الزمني أنه لا يمكنك الانتقال مباشرة من الحصول على الجرعة الأولى لتناول العشاء في مطعمك المفضل وتوقع أن تكون محصنًا على الفور من كوفيد-19.

الخلاصة: بدءًا من اليوم الذي تحصل فيه على الجرعة الأولى، توقع أن تستغرق عملية بناء المناعة بأكملها من أربعة إلى ستة أسابيع على الأقل.

2. سيستغرق تطعيم الجماهير وقتًا
لدى لقاحات كوفيد-19 القدرة على تحفيز المناعة ضد الفيروس التاجي الجديد دون إصابة أي شخص به. لكن ستستغرق السيطرة على كوفيد-19 أكثر من مجرد تلقيك أنت وأنا اللقاحات. حيث سيتطلب الأمر تلقي كل الناس للقاح. أو غالبيته على الأقل.

وتتكون المناعة الإجمالية (أو مناعة القطيع) تكون عندما يكون جزء كبير بما يكفي من السكان محصنين ضد مرض معد بحيث لا ينتشر المرض بشكل فعال بين السكان، كما تقول د. دروز. وهذا هو الموضع الذي تصبح فيه المناعة التي يسببها اللقاح حرجة، لأن الاعتماد على المناعة الطبيعية - كما رأينا - هو بديل بطيء للغاية وقاتل للغاية.

ويُقدر الخبراء أنه لتحقيق مناعة القطيع، يتوجب أن يحصل ما بين 70٪ إلى 90٪ من السكان على التطعيم. وهذا، بالطبع، سيستغرق بعض الوقت.

حتى أفضل خطط إنتاج اللقاح وتوزيعها لا يمكن أن تعوض حقيقة أن تطعيم غالبية السكان هو مهمة صعبة. لا يلزم فقط إنتاج جرعات كافية من اللقاح، ولكن يجب توزيع هذه الجرعات وإعطائها على الأشخاص واحدة تلو الأخرى، كما توضح د.  دروز. ومما يزيد الأمور تعقيدًا حقيقة أن العديد من الناس يشككون في هذه اللقاحات الجديدة والمعلومات الخاطئة تزيد من هذا الخوف.

الخلاصة: سيستغرق تلقيح 70٪ على الأقل من السكان بعض الوقت - عدة أشهر في الواقع. وحتى يتم تطعيم غالبية السكان، فإن الحفاظ على سلامة كل فرد في مجتمعاتنا يعني الاستمرار في ارتداء الأقنعة، وممارسة التباعد الاجتماعي وتجنب الازدحام.

3.  قد تظل قادرًا على نشر كوفيد-19 بعد التطعيم
الهدف الأساسي لأي لقاح هو منع المرض. لكن الوقاية من المرض تختلف عن الوقاية من العدوى.

هذه اللقاحات فعالة في أهم طريقة نحتاج إليها في الوقت الحالي - فهي تقلل بشكل كبير من خطر إصابة الشخص بمرض شديد نتيجة لـ كوفيد-19. ما لم نفهمه تمامًا بعد هو مدى فعالية هذه اللقاحات في الوقاية من الإصابة بالعدوى في المقام الأول، كما تقول د. دروز. هذا لا يعني أن اللقاح يحول دون العدوى أيضًا، حيث لا نعرف على وجه اليقين ما إذا كان هذا هو الحال أم لا .

وهذا يعني أنه على الرغم من حصولك على اللقاح، يبقى احتمال أن تصاب بالعدوى وتنشر الفيروس إلى شخص آخر - وإذا لم تكن آمنًا، فقد يكون هذا الشخص شخصًا غير متلقٍ للتلقيح وتزداد خطر إصابته بمرض شديد.

الخلاصة: في الوقت الحالي وحتى نعرف المزيد، سنعمل على افتراض أنه حتى لو تم تطعيمك، فمن المحتمل أن تكون مصابًا ولكن بدون أعراض.

كلمة أخيرة حول أهمية الحصول على لقاح كوفيد-19
قبل أن تغادر - نحتاج إلى النظر في أهم نقطة في القضية. وبينما لا يمكن للقاح أن يقدم الشيء الوحيد الذي يحتاجه الكثير منا - وهو عودة فورية إلى الحياة الطبيعية - لا يمكننا استخدام هذا كذريعة لعدم تلقيه.

فبمجرد أن يتوفر اللقاح لك، أحثك على تلقيه - حتى لو لم تكن معرضًا لخطر كبير. لا يزال هناك الكثير مما نجهله عن الفيروس، لكننا رأينا حتى الشباب، الذين يبدو أنهم يتمتعون بصحة جيدة، يعانون من مرض شديد أو تظهر عليهم أعراض تستمر إلى ما بعد المرض بحسب د.  دروز. للسيطرة على هذا الفيروس ولحماية مجتمعاتنا، نحتاج إلى تطعيم أكبر عدد ممكن من الناس.

بالنظر إلى هذا - بالإضافة إلى ما نعرفه عن مدى سهولة انتشار هذا الفيروس ومدى خطورة هذا الفيروس - فقد حان الوقت الآن للالتقاء كمجتمع لاحتضان هذه اللقاحات الجديدة وإعادة الالتزام بالتدابير الوقائية التي يمكن أن تحافظ على أمان مجتمعاتنا حتى نصل إلى مناعة القطيع.

بينما أنا متأكد من أننا جميعًا نتمنى أن يتمكن اللقاح من جعلنا نتخطى هذا الوباء، ذكر نفسك أنه بدون لقاح، لن تكون قادراً على تخطيه بالمرة كما تؤكد د. دروز. بالإضافة إلى ذلك، يتطلب الأمر أكثر من مجرد وجود لقاح لتجاوز خط النهاية.
إذا لم يتم تطعيم القطيع" فلن يتغير شيء ".

مشاركة