لا، لا يمكن للقاح فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) التأثير في حمضك النووي (وكشف زيف 6 خرافات أخرى حول اللقاح)

عندما يتعلق الأمر بلقاح فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، فقد تشعر بالتردد بعض الشيء. وهذا أمر مفهوم، فهذه لقاحات جديدة تستخدم تقنيات جديدة.

ولمساعدتك على الاطمئنان، يمكنك التأكد من أن أي لقاح متوفر حاليًا للعامة قد خضع لاختبارات سلامة شاملة، وفحوص خارجية صارمة، وثبُت أنه يوفر حماية قوية من فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

ومع ذلك، يمكن تمامًا تفهم رغبتك في البحث عن المعلومات بنفسك.

عندما تعرف المزيد عن لقاحات فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) عبر الإنترنت وتسمع المزيد والمزيد عنها على وسائل التواصل الاجتماعي، تذكر فقط أن المعلومات لا تأتي جميعها من مصادر موثوقة. وعلى وجه التحديد، توخَّ الحذر بشأن تصديق العناوين الرئيسية والآراء الشخصية التي قد تعتمد على مصادر إخبارية أقل مصداقية.

والأهم من ذلك أن تعلم أن هناك معلومات خطأ حقًا تنتشر حول لقاح فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19). ومع ذلك، لا داعي للقلق. لقد تمكنا من فهمك ونحن هنا للمساعدة على توضيح مضمون الخطأ في المفاهيم الخطأ الأكثر شيوعًا بشأن اللقاح.

مشاركة