هل يمكنك الحصول على لقاح الإنفلونزا ولقاح كوفيد-19 في نفس الوقت؟

هل يمكنك الحصول على لقاح الإنفلونزا ولقاح كوفيد-19 في نفس الوقت؟

أدرجنا جائحة كوفيد-19 في خطط الوقاية لدينا في موسم الإنفلونزا الماضي. لطالما كانت لقاحات الإنفلونزا مهمة، ولكن مع وجود كل من الإنفلونزا و فيروس SARS-CoV-2 معاًأصبحت أهميتها أكثر من المعتاد.

ولم يتغير ذلك هذه السنة، إذ لا يزال الوباء مستمراً وجرعات الإنفلونزا مهمة، كما هو الحال دائماً.

لكن الجديد في موسم الإنفلونزا هذا هو لقاحات كوفيد-19.

وسواءً أكنت تخطط للجرعة الأولى من لقاح كوفيد-19 أم للثالثة، يبدو تلقي لقاح الإنفلونزا في الوقت نفسه يبدو مناسباً حقاً.

لكن هل من الآمن القيام بذلك؟

نعم، يمكنك الحصول على لقاح الإنفلونزا ولقاح كوفيد-19 في نفس الوقت

وفقاً لمركز السيطرة على الأمراض، "يمكن الآن إعطاء لقاحات كوفيد-19 بغض النظر عن توقيت اللقاحات الأخرى."

خلال الإطلاق الأولي، نصحت الوكالة في الأصل بضرورة إعطاء لقاح كوفيد-19 بمفرده وقبل 14 يوماً على الأقل من باقي اللقاحات.

وكانت هذه توصية ناتجة عن الحذر الزائد، ثم ما لبثت أن أُزيلت مع تعلم الخبراء المزيد عن لقاحات كوفيد-19.

الآن، يقول الخبراء: نعم، يمكنك الحصول على لقاح الإنفلونزا ولقاح كوفيد-19 بأمان في نفس الوقت.

ولكن هناك بعض الأشياء التي قد تحتاج إلى معرفتها إذا كنت تفكر في ذلك:

لا تؤخر لقاح الإنفلونزا الخاص بك فقط حتى تتمكن من توقيته باستخدام الجرعة المنشطة من كوفيد-19 الخاصة بك

يوصي الخبراء بتلقي لقاح الإنفلونزا في سبتمبر أو أكتوبر، وهو ما قد يتوافق مع توقيت تلقيك الجرعة الثالثة من لقاح كوفيد-19 (أو قد لا يتوافق معه).

إن الأشخاص الذين يعانون من نقص المناعة مؤهلون بالفعل لتلقي الجرعة الثالثة، مما يجعل من الممكن إلى حد ما الحصول عليها في نفس الوقت مع لقاح الإنفلونزا. بالإضافة إلى ذلك، قد يكون الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 عاماً أو الذين لديهم مخاطر عالية للإصابة بـ كوفيد-19 مؤهلين للحصول على جرعة ثالثة في الأسابيع المقبلة.

لكن، الجرعات المعززة لـ كوفيد غير متاحة بسهولة لغالبية الناس، والجدول الزمني لذلك لا يزال إلى حد كبير غير واضح. وحتى بعد الموافقة على ذلك، قد تكون تلقت الجرعة الثانية قبل فترة قصيرة ولا زلت بحاجة للانتظار قبل تلقي الجرعة الثالثة.

وإذا لم تكن الجرعة الثالثة متاحة لك فلا تؤخر لقاح الإنفلونزا لتحصل على الجرعة المعززة لأجل كوفيد.

لا تتأخر في تلقي كوفيد-19 الخاص بك فقط حتى يتزامن مع لقاح الإنفلونزا

إذا لم يتم تطعيمك بعد ضد كوفيد-19، احصل على اللقاح  في أقرب وقت ممكن  - بغض النظر عما إذا كانت لقاحات الإنفلونزا متوفرة في الصيدلية المحلية أو محل بقالة حتى الآن أم لا. (يجب أن تكون لقاحات الإنفلونزا  متاحة على نطاق واسع في معظم المناطق).

لا يزال انتقال كوفيد-19 بين أفراد المجتمع مرتفعاً في جميع أنحاء البلاد. ومن خلال التطعيم، ستجني جميع الفوائد الوقائية للمناعة دون مواجهة المخاطر التي تأتي مع كوفيد-19.

وبمجرد توفر لقاحات الإنفلونزا لك، تأكد من تخصيص وقت لتلقي واحد - من الناحية المثالية قبل نهاية شهر أكتوبر.

مهما فعلت، لا تتجاهل الحصول على أي جرعة من اللقاحين

من المؤكد أن تلقي لقاح الإنفلونزا ولقاح كوفيد-19 في نفس الوقت أمر مريح. والآن، نعلم أنه آمن أيضاً. ولكن، إذا لم تتمكن من إنجاح ذلك، لا تستخدم ذلك كسبب لعدم تلقي أي لقاح.

 على الرغم من أن انتشار الإنفلونزا كان منخفضاً بشكل غير معتاد في الموسم الماضي، في سبب يعود على الأرجح  لتلقي عدد كبير من الناس لقاحات الإنفلونزا واحتياطات كوفيد-19 التي تحمينا أيضاً من الفيروسات الأخرى، مثل الإنفلونزا.

مع عودة الطلاب إلى مقاعد الدراسة، وعودة الموظفين إلى العمل، وارتداء الأقنعة والتباعد الاجتماعي أصبح أقل تواتراً الآن مما كان عليه في هذا الوقت من العام الماضي، هناك قلق حقيقي من أن نشاط الإنفلونزا قد يكون أسوأ هذا الموسم - مع بقاء حالات كوفيد-19 مرتفعة طوال الوقت.

يعد التطعيم ضد كل من كوفيد-19 والإنفلونزا طريقتين مهمتين لحماية نفسك، وكذلك مجتمعك، مع مصادفة الوباء لموسم جديد للإنفلونزا.

مشاركة