كيفية رعاية شخص ما مصاب بالخرف: 5 نصائح لمقدمي الرعاية 

Senior Mother with daughter

كونك مقدم رعاية لشخص عزيز عليك هي تجربة تستحق المكافأة عليها بشكل لا يصدق، ولكنها صعبة أيضًا. وإذا كان الشخص العزيز عليك مصاب بالخرف، فقد يشكل تقديم الرعاية تحديًا أكبر.

«الخرف هي كلمة شاملة للتدهور العام للوظيفة الإدراكية لشخص ما»، كما قال د. راندال رايت، وهو طبيب الأمراض العصبية في مستشفى هيوستن ميثودست. «وهناك أنواع مختلفة، بما في ذلك مرض الزهايمر، وخرف جسم لوي، والخرف الجبهي الصدغي المؤقت، من بين أنواع كثيرة. ويظهر كل نوع من الخرف بخصائصه الفريدة من نوعها. وما تشترك فيه جميع الأنواع، على الرغم من ذلك، هو الخلل الإدراكي المترقي الذي يجعل الوظائف اليومية أصعب أكثر فأكثر.»

ولهذا السبب، يحتاج الأشخاص المصابون بالخرف إلى مقدم رعاية (أو مقدمي رعاية) يمكنهم المساعدة في المهام اليومية والرعاية الشخصية، وكذلك المساعدة في اتخاذ القرارات حول الصحة، والشؤون المالية، وغيرها.

«يمكن أن يُسبب الخرف مشاكل متعلقة بالذاكرة، وخلل في اتخاذ القرارات وتغير في السلوكيات، لذلك قد يُشكل تقديم الرعاية لشخص ما مصاب بالخرف تحديًا عقليًا وجسمانيًا»، كما أشار د. رايت. «ولكن من المهم أن تعرف أنك لست وحدك. فالمساعدات والموارد متوفرة لك وللشخص العزيز عليك.»

وإليك النصائح الخمس المقدمة من د. رايت بشأن تقديم الرعاية لشخص ما مصاب بالخرف.

1. تعرّف على طرق جديدة للتفاعل والتواصل

«من السهل أن تنظر إلى والدك أو شخص عزيز عليك مصاب بالخرف وترى أنه كان كذلك طوال الوقت»، قال د. رايت. «ولكن من المهم أن تدرك أنه شخص مختلف الآن إلى درجة معينة. قد يبدو كما هو، ولكن ستكون تصرفاته مختلفة ولن تستطيع إعادته إلى حالته الطبيعية بقوة الإرادة فقط.»

وبدلاً من ذلك، يوصى د. رايت باتخاذ الخطوات لضبط كيفية تصورك وتفاعلك وتواصلك مع الشخص العزيز عليك.

الاستعداد لرؤيته كما هو الآن يمكن أن يساعدك في الاشتراك معه بشكل أفضل في الأنشطة اليومية. ويمكن أن يساعدك أيضًا في التعمق أكثر لمعرفة كيفية الاستجابة بفعالية للمواقف التي تشكل تحديًا والتي سوف تنشأ بكل تأكيد، مثل قيامه بتكرار نفس السؤال، أو نسيان شيء مهم، أو القيام بفعل غير لائق.

«ومن المهم للغاية أن توفِّر للشخص العزيز عليك الكثير من الإحسان»، كما يوصي د. رايت. «إذا وجدت نفسك منزعجًا أو سريع الغضب، فذكّر نفسك بأنه لا يفعل هذه الأشياء عن عمد. فأفعاله وتصرفاته نتيجة لشيء ما لم يعد يستطع السيطرة عليه.»

2. اتخذ الخطوات لتجنب الانزعاج، والضغط، والخلاف

يحدث الخرف خللاً في كيفية تعامل المخ بفعالية مع الضغط والحيرة. وبقدر الإمكان، حاول أن تساعد الشخص العزيز عليك في النجاح من خلال الحد من المواقف التي تتسبب في مواجهة أو تغير غير ضروري.

«على الرغم من أن المحادثات والظروف سوف تنشأ، يجب عليك تجنب الخلاف غير الضروري وعدم محاولة تضخيم المشكلات الصغيرة اليومية»، كما أشار د. رايت. «فخوض جدال مع الشخص العزيز عليك ليس أمرًا عادلاً بالنسبة له، لذلك من الأفضل أن تقوم بدلاً من ذلك بتوجيه طاقتك نحو تخفيف هذه المواقف.»

وبالإضافة إلى ذلك، يجب أن تعرف أن الحيرة يمكن أن تنشأ من تغير الروتين أو الموقع.

«فالمخ يحب الأنماط»، كما يوصى د. رايت. «فكلما كان قادرًا على إدراك بيئته وجدوله، يكون أداؤه أكثر مثالية. ومن المهم أن تلعب على نقطة القوة هذه، وليس ضدها، أثناء رعاية شخص ما مصاب بالخرف.»

ويمكنك إنجاز ذلك من خلال الحفاظ على روتين عادي قدر الإمكان. وبالإضافة إلى ذلك، تجنب تعريض الشخص العزيز عليك لبيئات جديدة بشكل مستمر أو عشوائي. وحاول أن تجعله في بيئته المعتادة قدر الإمكان.

3. تعرّف على المواقف الخطيرة ونفّذ الاحتياطات

الإصابة بخلل في الذاكرة أو اتخاذ القرارات يمكن أن يجعل بعض المواقف غير آمنة بالنسبة للشخص العزيز عليك. وستحتاج، بصفتك مقدّم الرعاية، إلى تحديد المشكلات المتعلقة بالسلامة وإيجاد الحلول لها بسرعة.

«ومن المرجح أن الاحتياطات المعينة الضرورية للحفاظ على سلامة الشخص العزيز عليك ستكون شخصية للغاية وتعتمد على الخصائص الفريدة للخلل الذي يعانيه»، كما شرح د. رايت. «وهناك بعض المشكلات الشائعة التي يجب أن تكون على دراية بها، على الرغم من ذلك — مثل قيادة سيارة أو استخدام بعض أجهزة المطبخ.»

ويوصي د. رايت بمعرفة مناطق الخطر في منزل الشخص العزيز عليك واتخاذ الخطوات لجعله أكثر أمانًا.

«وبالنسبة للأشخاص الذين ينتابهم النسيان، فإن الطهي على الموقد قد يكون خطرًا، ولكن قد يكون الميكروويف أقل خطرًا»، أضاف د. رايت. «وبالنسبة لهؤلاء الذين يتشتت انتباههم بسهولة أو لديهم مشكلة في اتخاذ القرارات بسرعة، فإن السماح لهم بالقيادة أو الذهاب للتجول بمفردهم قد يكون غير آمن.»

ونظرًا لأن الأنشطة مثل القيادة والطهي غالبًا ما ترتبط بإحساسنا بالاستقلالية، فإن منعها أو الحد منها قد يُشكِّل تحديًا. ولكن نظرًا لأن السلامة ذات أولوية قصوى، من المهم أن تواجه هذه المشكلات عندما تنشأ.

وبينما تتخذ هذه القرارات، ذكّر نفسك بأن الشخص العزيز عليك لم يعد يستطيع دائمًا إدراك ما هو أفضل بالنسبة له — ولكنك تستطيع.

«على سبيل المثال، قد يؤدي إبعاد السيارة إلى عواطف قوية، ولكن يجب أن تكون صوت العقل هنا»، كما قال د. رايت. «وأفضل شيء يمكنك القيام به هو بدء الحوار بطريقة غير مواجهة والتعاطف مع العواطف وردود الأفعال التي تصدر منه. وتذكر، امنح الشخص العزيز عليك الإحسان.»

4. كن مبادرًا وليس مجرد رد فعل

الخرف من الأمراض المترقية، لذلك ستحتاج إلى التقييم المنتظم لمدى الدعم الذي يحتاجه الشخص العزيز عليك.

«يحتاج مقدمو الرعاية إلى إدراك الوقت الذي تصبح فيه مشكلة واحدة منفصلة نمطًا والتصرف بسرعة لإيجاد الحل»، كما قال د. رايت. «عند تقديم الرعاية لشخص ما مصاب بالخرف، من المهم أن تكون مبادرًا، وليس مجرد رد فعل.»

وعلى الرغم من ذلك، فإن تحديد الوقت المناسب بالتحديد لاتخاذ هذه القرارات الوقائية يكون صعبًا.

إذا كنت تكافح من أجل تحديد الوقت الذي يحتاج الشخص العزيز عليك فيه إلى رعاية أكثر أو كيف تبدو الرعاية الأكثر، يمكن أن يساعدك تقييم السلامة المنزلية في تقييم:

  • المخاطر المتعلقة بالشخص العزيز عليك
  • ما إذا كانت توجد مخاوف متعلقة بالسلامة
  • ما إذا كانت توجد فجوات في الرعاية
  • الخطوات التالية التي يجب اتخاذها

إدارة الرعاية المقدمة لوالدك أو الشخص العزيز عليك تأتي بمسائل قانونية، ومالية، وطبية عديدة يجب التعمق فيها أيضًا. ويمكن أن يقطع البدء في معرفة هذه المسائل شوطًا طويلاً.

«ودائمًا ما يُشكِّل التعامل مع موقف ما تحديًا أكبر إذا انتظرت لإيجاد الحل بعد حدوث شيء ما»، كما قال د. رايت. «ولن يؤدي ذلك إلى الحد فقط من الخيارات المتاحة للتقدم للأمام، ولكن قد يُشكِّل تأجيل اتخاذ القرارات أيضًا مخاوف تتعلق بسلامة الشخص العزيز عليك. وأوصي بالبدء في تخطيط هذه القرارات الطبية والمالية مبكرًا جدًا — وبشكل مثالي بمجرد أن يخضع الشخص العزيز عليك للتشخيص.»

ودائمًا ما يكون اتخاذ القرارات لشخص آخر مرهقًا، ولكن القيام بالبحث في الخيارات واتخاذ القرارات مقدمًا قد يساعد في الحد من قدر الإرهاق التي تواجهه حتمًا. وهذا مهم نظرًا لأنك، بصفتك مقدم الرعاية، من المحتمل أن تواجهه بكثرة.

5. تعرّف على الوقت الذي تطلب فيه المساعدة

عند رعاية شخص ما مصاب بالخرف، من السهل أن تدهور حالتك الجسمانية والذهنية قليلاً. ولكن لا تنسى أن تعتني بنفسك أيضًا.

وبصفة خاصة، من أفضل الأشياء التي يمكنك القيام بها كمقدِّم رعاية هي السماح للآخرين بمساعدتك، والوضوح بشأن الطريقة التي تبدو بها المساعدة. وقد يتشكّل ذلك في الاعتماد على خدمة توصيل البقالة أو طلب قيام أحد أفراد العائلة باصطحاب الشخص العزيز عليك إلى موعد لدى الطبيب من وقتٍ لآخر. واهتم بنفسك في هذا الوقت، واملأه بما يساعدك على الاسترخاء وتجديد طاقتك.

«وهناك شيء ما أجد مقدمي الرعاية يعانون منه حقًا من الناحية الذهنية وهو عند القيام بإشراك المزيد من الأشخاص في عملية تقديم الرعاية — وخاصةً، عند السماح للمحترفين بالإدارة»، كما يشرح د. رايت. «فالقيام بذلك قد ينطوي على الشعور بأنك قد تخليت عن الشخص العزيز عليك، وهناك عواطف كثيرة متعارضة مصاحبة لهذا الشعور. ولكن، في الحقيقة، يكون من الصعب بشكل لا يصدق على شخص ما أن يرعى شخص ما عزيز عليه بمفرده.»

فالعديد من موارد مقدمي الرعاية لمرضى الخرف متوفرة لمساعدتك في رحلة تقديم الرعاية.

وعندما تبدأ في إدراك أنه حان وقت انتقال الرعاية، فاستمر بتذكير نفسك بأنه لا يجب عليك القيام بذلك بمفردك.

«ولا تشعر بالذنب بشأن السماح للمحترفين برعاية الشخص العزيز عليك عندما يحين الوقت لذلك»، كما أضاف د. رايت. «فالاعتماد على الخبراء سوف يمنح لك المزيد من الوقت الفعّال مع الشخص العزيز عليك، ووقتًا للقيام بالأشياء التي تستمتعان بها معًا بدلاً من مجرد الوجود للمساعدة في إتمام المهام اليومية.»

9 فبراير 2022 

 

مشاركة