7 مؤشرات تدل على ضرورة رؤية طبيب الجهاز الهضمي

Female doctor with patient

إذا كنت تعاني من مشاكل هضمية غير مبررة أو متكررة، مثل عدم الراحة في البطن أو تغيرات في عادات القولون، فعلى الأرجح أنه من اللازم لك زيارة طبيب أمراض الجهاز الهضمي، والذي يشار إليه أحيانًا باسم أخصائي أمراض الجهاز الهضمي.

ولكن إذا لم تقابل طبيب أمراض الجهاز الهضمي من قبل، فقد لا تكون متأكدًا مما إذا كانت أعراض الجهاز الهضمي لديك تستدعي حقًا رؤية أخصائي. قد يراودك حتى بعض التساؤلات: ما هو طبيب أمراض الجهاز الهضمي؟

يوضح د. كيري جلاسنر، طبيب أمراض الجهاز الهضمي في هيوستن ميثوديست، كل ما تحتاج إلى معرفته حول ما إذا كان الوقت قد حان لرؤيته، بما في ذلك الموعد المتوقع لأول موعد فحص.

ماذا يفعل طبيب أمراض الجهاز الهضمي؟

طبيب أمراض الجهاز الهضمي هو أخصائي ذو خبرة في الاضطرابات والأمراض التي تصيب الجهاز الهضمي - التي تشمل الجهاز الهضمي (المريء والمعدة والأمعاء الدقيقة والأمعاء الغليظة والمستقيم والشرج) وكذلك البنكرياس والكبد والقنوات الصفراوية والمرارة .

تشمل اضطرابات الجهاز الهضمي والمشكلات التي يعالجها طبيب أمراض الجهاز الهضمي ما يلي:

  • تغيرات غير مبررة في عادات التبرز، بما في ذلك الإسهال والإمساك ووجود دم في البراز
  • مرض الارتجاع المعدي المريئي
  • حرقة المعدة (الحموضة)
  • البَواسير
  • مرض التهاب الأمعاء (IBD)، والذي يشمل مرض كرون والتهاب القولون التقرحي
  • متلازمة القولون العصبي (IBS)
  • التهاب البنكرياس
  • القرح

يوضح د.جلاسنر قائلا: "أطباء الجهاز الهضمي مدربون على تنفيذ عدد من الإجراءات المستخدمة للمساعدة في تشخيص وعلاج مثل هذه الحالات، مثل الفحص العلوي بالمنظار وفحص القولون بالمنظار والفحص بالخزعة وتقنيات الفحص بالمنظار المختلفة اللازمة لتصوير الجهاز الهضمي، بما في ذلك فحص  المنظار بالموجات فوق الصوتية

متى يلزم رؤية طبيب أمراض الجهاز الهضمي؟

إليك سبعة أسباب للتفكير في زيارة طبيب أمراض الجهاز الهضمي:

1. الإسهال المستمر

من الطعام إلى العدوى إلى بعض الأدوية، يمكن للعديد من الأشياء أن تسبب نوبة من الإسهال. ومع ذلك، إذا كان برازك سائلًا بشكل منتظم أكثر من كونه صلبًا، فقد حان الوقت لاستشارة طبيب أمراض الجهاز الهضمي.

يؤكد د.جلاسنر أنه "يمكن أن يكون الإسهال المزمن مؤشرًا على بعض الاضطرابات الهضمية المختلفة، بما في ذلك متلازمة القولون العصبي أو مرض التهاب الأمعاء أو فرط نمو البكتيريا الصغيرة،" "متلازمة القولون العصبي هي السبب الأكثر شيوعًا للإسهال المزمن. لحسن الحظ، تتوفر العديد من طرق العلاج التي يمكن لطبيبك استخدامها للمساعدة في التغلب على الأعراض".

2. الإمساك

يختلف تواتر حركات الأمعاء في النهاية من شخص لآخر، غير أن الدكتور جلاسنر يبين أن أقل من ثلاث مرات في الأسبوع يعتبر عادة إمساكًا. قد تصاب أيضًا بالإمساك إذا كانت حركات أمعائك قليلة جدًا أو صعبة جدًا أو يصعب الحركة بداخلها.

إذا كنت تعاني من الإمساك لأكثر من أسابيع، فاستشر طبيب أمراض الجهاز الهضمي.

حسب د.جلاسنر، "يمكن أن يكون للإمساك أسباب عديدة وقد يكون من الصعب التغلب عليه بمفردك في المنزل،" "يمكن لأخصائي أمراض الجهاز الهضمي المساعدة في تحديد السبب المحتمل للإمساك والتوصية بتغييرات نمط الحياة والأدوية التي يمكن أن تساعد في جعل حركات الأمعاء أكثر انتظامًا."

3. حرقة المعدة (الحموضة) الشديدة أو المتكررة

ليس من المفترض أن يكون الشعور بالحموضة بين الحين والآخر مصدر قلق كبير، والخبر السار هو أن حرقة المعدة العرضية يمكن علاجها بنفسك في المنزل.

ولكن إذا كنت تعاني من أعراض حرقة المعدة أكثر من مرتين في الأسبوع، فقد تكون علامة على ارتجاع المريء - وهي حالة يمكن أن تتلف بطانة المريء وتندبها بمرور الوقت.

يقول د. جلاسنر "لا يختفي الارتجاع الحمضي المزمن من تلقاء نفسه، لذلك من المهم أن يتم تقييمه من قبل أخصائي،" "وإذا تُرك دون علاج، فقد يسبب ارتجاع المريء ضررا دائمًا للمريء. يمكن أن يؤدي هذا الضرر إلى مشاكل في البلع، ويسبب تقرحات مؤلمة بل ويزيد من خطر إصابة الشخص بسرطان المريء".

4. الشعور بالانتفاخ بشكل غير عادي

غالبًا ما يكون سبب الانتفاخ، الذي يمكن أن تشعر به أن بطنك ممتلئًا أو ضيقًا، مما يؤدي إلى زيادة إنتاج الغازات، وفرط الحساسية للغازات أو الغازات المحتبسة في القولون.

يقول د.جلاسنر "الإمساك قد يسبب الانتفاخ لأنه كلما طال بقاء الفضلات في القولون، زادت احتمالية تخميرها بواسطة البكتيريا المقيمة، الصغيرة،" "ولكن الانتفاخ يمكن أن يكون أيضًا علامة على متلازمة القولون العصبي، أو حساسية الطعام مثل عدم تحمل اللاكتوز، أو فرط نمو البكتيريا في الأمعاء الدقيقة أو خزل المعدة (شلل جزئي في المعدة)."

يمكن أن يساعدك طبيب أمراض الجهاز الهضمي في تحديد سبب الانتفاخ بالضبط والطريقة الأكثر فاعلية لعلاجه.

5. ألم بطني مفاجئ أو شديد

لقد جربنا جميعًا آلام البطن، ولكن آلام البطن الشديدة التي تستمر لساعات أو آلام البطن التي تأتي فجأة وبشكل مكثف ليست طبيعية.

يوضح د.جلاسنر ذلك قائلا إن "قرحة المعدة أو القرحة الهضمية، هي قرحة في بطانة المعدة أو الجزء الأول من الأمعاء الدقيقة، يمكن أن تؤدي إلى ألم حارق في البطن، خاصة بعد تناول الطعام". "القرحة غير المعالجة يمكن أن تسبب تورمًا وتندبًا يسد الجهاز الهضمي."

قد يكون ألم البطن الشديد المستمر أيضًا علامة على وجود حصوات في المرارة أو التهاب البنكرياس أو أمراض الكبد. يمكن لطبيب أمراض الجهاز الهضمي المساعدة في تحديد سبب الألم.

6. نزيف في المستقيم أو دم في البراز

إذا رأيت دمًا على مناديل المرحاض أو أثناء سحب السيفون، فقد يكون ذلك بسبب البواسير - وهي مشكلة شائعة إلى حد ما يمكن معالجتها عادةً باستخدام العلاجات المنزلية أو المنتجات التي لا تستلزم وصفة طبية.

في هذا الشأن، يقول د.جلاسنر "ومع ذلك، إذا كانت البواسير لا تستجيب لهذه العلاجات أو كانت تحدث لك بشكل متكرر، يمكن لطبيب أمراض الجهاز الهضمي أن يوصي بعلاجات أكثر تقدمًا يمكن أن تساعدك في الحصول على الراحة."

بالإضافة إلى ذلك، لا تفترض أن الدم في المرحاض يمكن أن يعني البواسير فقط.

يحذر د.جلاسنر قائلا: "في أي وقت ترى دمًا في البراز أو تعاني من نزيف في المستقيم مصحوبًا بتغييرات في عادات الأمعاء أو في لون البراز أو قوامه، من المهم أن ترى طبيب أمراض الجهاز الهضمي." "إن نزيف المستقيم ليس دائمًا مصدر قلق كبير، ولكنه يمكن أن يكون علامة على حالة طبية خطيرة مثل سرطان القولون والمستقيم."

7. ضرورة إجراء فحص القولون بالمنظار

إذا كان عمرك يزيد عن 45 عامًا أو لديك تاريخ عائلي قوي للإصابة بسرطان القولون والمستقيم، فمن المحتمل أنك سمعت طبيبك يوصي بإجراء فحص القولون بالمنظار.

حسب تصريحات د.جلاسنر، "يبدأ معظم الأشخاص في إجراء فحص القولون بالمنظار في سن 45." "بناء على ذلك، يختلف التكرار بناءً على نتائجك - ولكن إذا كانت النتائج طبيعية وليس لديك عوامل خطر أخرى، فأنت تحتاج فقط إلى تكرار فحص القولون بالمنظار كل 10 سنوات."

وعلى الرغم من أن فحص القولون بالمنظار قد يبدو غير مريح، إلا أنه يمكن أن ينقذ حياتك. يعد الاكتشاف المبكر لسرطان القولون والمستقيم أمرًا مهمًا - فعند اكتشافه مبكرًا، يمكن أن يؤدي إلى علاج أقل مفعولا وفرصة أفضل للبقاء على قيد الحياة.

ماذا يحدث في موعد فحص الجهاز الهضمي؟

إذا لاحظت أيًا من هذه المؤشرات السبع، فقد حان الوقت للتفكير في تحديد موعد مع طبيب الجهاز الهضمي.

في موعد فحصك الأول، سيقوم أخصائي الجهاز الهضمي بما يلي:

  • سيسألك عن أعراض الجهاز الهضمي والتاريخ الطبي
  • سيوصي بأي تغييرات في نمط الحياة أو الأدوية التي يمكن أن تساعد في تخفيف الأعراض
  • سيناقش معك أي اختبارات أو فحوصات أو إجراءات قد تكون مطلوبة

قد تجد أنه من المفيد إعداد قائمة بأعراضك قبل موعدك حتى لا تنسى أن تسأل عن أي من المشكلات التي تواجهها.

ينصح د.جلاسنر أنه "من خلال هذا التقييم الأولي، سيبدأ طبيبك في عملية الكشف عن سبب مشاكل الجهاز الهضمي والبدء في معالجة الأعراض." "إذا كانت حالتك مزمنة، فسوف يناقش هو أو هي أيضًا أفضل السبل لمعالجة حالتك بمرور الوقت. قد يتحدث طبيبك معك أيضًا بشأن الاختبارات الإضافية التي قد تكون ضرورية إذا لم تتحسن الأعراض."

1 فبراير 2022

مشاركة